+ Reply to Thread
Results 1 to 1 of 1

 

Thread: تراكم مشاكل اتفاقية منظمة التجارة العالمية ما بعد خروج بريطانيا

  • Thread Tools
  1. #1 Collapse post
    muhammdmr is offline
    خبير فوركس مصر Array
    Join Date
    Mar 2018
    Posts
    3,580
    Accrued Payments
    442 USD
    Thanks
    4,917
    Thanked 3,640 Times in 1,188 Posts
    SubscribeSubscribe
    subscribed 0

    تراكم مشاكل اتفاقية منظمة التجارة العالمية ما بعد خروج بريطانيا

    الخروج يعني الخروج، عدم التوصل إلى اتفاقية أفضل من الإتفاقية السيئة: هذا الخطاب بات معروفاً الآن، ولكن التفاصيل وراء هذه التصريحات السياسية بدأت تحتل التركيز. المشككين باليورو المولعين بالقتال تبجحوا أنه إن لم يقدم الإتحاد الأوروبي للمملكة المتحدة "إتفاقية جيدة" عندما تغادر المنطقة، من المفترض أن نتداول بناءاً على قواعد منظمة التجارة العالمية، ولكن الأمر ليس بتلك البساطة.

    بداية، في حين أن الممكة المتحدة تعد من الأعضاء المؤسسين لمنظمة التجارة العالمية، إلا أنها لا تمتلك جدولها الخاص في المنظمة، وتتداول مع بقية العالم وفقاً لجدول الإتحاد الأوروبي. عندما تحدد المملكة المتحدة جدولها الخاص (وحتى إن قامت بنسح الجدول الحالي للإتحاد الأوروبي)، فإنها بحاجة إلى الحصول على قبول جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية (بما في ذلك الإتحاد الأوروبي بالطبع). أي من العضويات الحالية يمكنهم الإعتراض على عروض المملكة المتحدة.

    المثال المبكر على المشاكل ظهر في حالة تسعريات معدل التعريفات (TRQ) المرتبطة بالزراعة. تمكن هذه التسعيرات الدولة (أو المنطقة) من استيراد حصة نسبية من الواردات عند تعريفات منخفضة، ويتم تطبيق مستويات متزايد من التعريفات فوق تلك الحصة. وبالتالي، فإن لها قيمة عالية جداً للدول المصدرة التي تعتمد بدرجة كبيرة على تصدير البضائع الزراعية مثل نيوزيلندا والأرجنتين على سبيل المثال، لأن البضائع المستوردة وفقاً لـ TRQ، أقل كلفة منها عندما يتم ملئ الكوتا أو الحصة. توصلت المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي إلى اتفاقية ثنائية أنه بعد خروج بريطانيا يتم تقسيم TRQ جنباً إلى جنب مع خطوط الحصة السوقية التاريخية الحالية. تعد هذه واحدة من المناطق القليلة التي تمكنت المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي من التوصل فيها إلى اتفاق بسهولة.

    عدد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة ونيوزيلندا والأرجنتين والبرازيل، كتبوا إلى منظمة التجارة الدولية يعترضون على تقسيم TRQ. ويرغبون برؤية بدلات أكبر لمنتجاتهم عندما تغادر المملكة المتحدة الإتحاد الأوروبي. في المقابل، قد يبدو هذا الأمر جيداً بالنسبة للمستهلك، ولكن اللحم الويلزي أكثر كلفة للإنتاج من اللحم النيوزيلندي مثلاً. إن أصبح السوق البريطاني مشبعاً باللحم النيوزيلندي الرخيص، فإن المزارعين في ويلز قد يجبرون على التوقف عن العمل. الإنتقال إلى اتفاقية تجارة حرة كاملة، والتي يؤيدها مؤيدي الخروج، في حين أن بقية العالم لا يقبل بها، من الممكن أن تثبت بأنها مدمرة للعديد من القطاعات في الإقتصاد البريطاني.

    داعمي الخروج خائفون من أن إدارة ترامب قامت بالتوقيع على الإعتراض لمنظمة التجارة الدولية، حيث أنهم كانوا يعتمدون على موافقة ترامب على إتفاقية تجارة حرة مع المملكة المتحدة بعد الخروج، ولكن من الواضح (كما كان دائماً) أن الدول سوف تضع مصالحها أولاً فوق مصالح المملكة المتحدة "العالمية الجديدة".

    Though trading on financial markets involves high risk, it can still generate extra income in case you apply the right approach. By choosing a reliable broker such as InstaForex you get access to the international financial markets and open your way towards financial independence. You can sign up here.


  2. الاعضاء التاليين يشكرون muhammdmr علي هذه المشاركة المفيدة

    Unregistered (1)

+ Reply to Thread

Subscribe to this Thread (1)

Open

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts